.

logo




بعد إيوائه بالدوحة لسنوات .. أخطر إرهابي يعرض صفقة ضد السعودية

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن المدبر لأحداث 11 سبتمبر، خالد شيخ محمد، مستعد لصفقة قضائية مع الولايات المتحدة تلغى فيها عقوبة الإعدام عنه مقابل أن يشهد ضد السعودية في الدعاوى المرفوعة من عائلات ضحايا الهجمات الإرهابية التي وقعت في 2001 وخلفت حوالي 3 آلاف قتيل.

لكن الإرهابي الذي اعتقلته السلطات الأميركية بعملية مثيرة في آذار/مارس 2003 آوته الدوحة سابقاً، وكان من الذين يقبضون رواتب من الحكومة هناك.

وفي عام 1996 طلبت واشنطن من السلطات القطرية تسلم خالد شيخ محمد المعروف اختصاراً بـKSM والمحتجز في معتقل غوانتنامو إلا أن الدوحة رفضت بالفعل تسليمه بل ساعدته في الهروب إلى أفغانستان. وبعد 5 سنوات وقعت الهجمات الإرهابية.

وقال محامي خالد شيخ محمد إن موكله اشترط مقابل تعاونه وإدانة السعودية إسقاط عقوبة الإعدام عنه وذلك بسبب طبيعة القضية الرئيسية، مؤكدًا أنه في حال كان هناك قرار بإسقاط الإعدام فإن تعاون المتهمين في القضية سيكون أكبر.

وأشارت ”وول ستريت جورنال“ إلى أن ”شيخ محمد الذي يشتبه به أيضًا في مقتل مراسلها دانييل بيرل، اتخذ سابقًا مواقف أكثر تحديًا“، حيث رحب بعقوبة الإعدام التي صدرت بإحدى جلسات الاستماع في يونيو 2008 قائلاً: ”هذا ما أتمناه. لقد كنت أتطلع إلى الاستشهاد منذ فترة طويلة“، بحسب زعمه.

وقال مصدر مطلع على إجراءات معتقل غوانتانامو للصحيفة ”لقد تغيرت الكثير من الأشياء خلال 10 سنوات، المعتقلون هناك لم يعودوا مهتمين بالاستشهاد كما كانوا سابقًا“.


اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن