.





بالفيديو .. مواطنة تروي معاناتها من السمنة المفرطة وتكشف كيف جعلتها قعيدة الفراش

روت المواطنة فوزية أحمد عبد الله عسيري (52 سنة) ، تفاصيل معاناتها التي وصفتها بالمؤلمة ، وذلك بعد أن بلغ وزنها 220 كيلوغراماً، ومنذ عامين أقعدتها هذه السمنة المفرطة عن الحركة تماماً، ولم تعد تغادر السرير، في مسكنها بمحافظة الدرب في منطقة جازان.

10 سنوات والسمنة تلاحقها

وكشفت فوزية في مقطع فيديو حكايتها ، قائلةً: “إنني محرومة وعاجزة، ولا أستطيع تقديم أي مساعدة، بعد أن كنت أعمل ممرضة بوزارة الصحة، وأقوم بخدمة الآخرين.. وأتمنى خدمة أولادي، كما كنت أقوم بخدمة أسرتي”.

وأكدت فوزية أن السمنة تلاحقها منذ عشر سنوات، لكنها لم تكن تعوقها عن العمل، وهي الآن أصبحت قعيدة الفراش، مشيرةً إلى أن قدمها اليمنى توقفت عن الحركة منذ سنتين تقريبا.

وأضافت فوزية أنها راجعت قبل أربع سنوات مستشفى في الرياض حيث طُلب منها إنقاص وزنها ثم العودة إلى المستشفى، بعدها خاضت تجربة العلاج في مستشفى خاص، “حيث تم عمل ثلاث فتحات، في محاولة لإجراء جراحة، إلا أنهم أبلغونا تعذر إجراء العملية، لظروف صحية”.

وأعربت فوزية عن حلمها بتحويلها إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض، لمساعدتها في إنقاص وزنها وعلاجها، مبينة أنها عملت ممرضة في وزارة الصحة، لمدة 26 عاماً، وتتمنى أن يكون لها عناية خاصة.

4 سنوات ومحاولات دون جدوى

فيما أوضح ابنها راكان القحطاني بحسب “العربية نت” ، أن والدته فقدت القدرة على الحركة منذ عامين، نتيجة الزيادة المفرطة في الوزن، ولم تفلح محاولات وطرق علاجها في مستشفى عسير المركزي أو غيره، على مدى السنوات الأربع الماضية، كما لم تجدِ معها الحمية (الريجيم)، بل زادت حالتها تدهورا.

وأضاف أن “لجنة أصدقاء المرضى بمنطقة عسير قدمت الدعم لوالدتي بتحويلها إلى مستشفى خاص للتدخل الجراحي، على يد أحد الأطباء المعروفين، وتجاوبت والدتي مع العلاج خلال 28 يوما، إلا أن الطبيب لم يتمكن من إجراء الجراحة لها، لوجود دهون على المعدة، وعبر لنا عن خشيته من المخاطرة بحياتها، ومن ثم خرجت من المستشفى”.

وقال القحطاني إنه، وبمساعدة الدفاع المدني والإسعاف، قام مؤخرا بنقلها إلى “مستشفى الأمير محمد بن ناصر” في جازان، حيث ما زالت منومة هناك منذ أسبوعين دون أي تطور في حالتها.

المصدر : العربية نت


اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن