.

logo




اختبار للمواليد يتوقع سمنة منتصف العمر

قال علماء إن بإمكان اختبارات جينية أن تحدد الأطفال حديثي الولادة المعرضين لخطر كبير للإصابة بسمنة مفرطة في منتصف العمر، ما قد يتيح وقتا للتدخلات في مرحلة الطفولة المبكرة لتفادي ذلك المصير.

يفحص الاختبار أكثر من مليوني نقطة في الشيفرة الجينية للشخص، بحثا عن بدائل للتخلص من خطر السمنة ولو بمقدار ضئيل.
تم نشر الدراسة الخميس في مجلة “سل” (الخلية).

خلصت الدراسة إلى أنه بين الأشخاص في منتصف العمر، فإن الذين يعانون من درجات عالية من المرجح أن يصابوا بسمنة مفرطة بواقع 25 مرة أكثر من أولئك الذين يعانون من درجات منخفضة.

أظهر التحليل أن التأثير الجيني يبدأ في التأثير على حجم الجسم في عمر 3 سنوات.

كما قال الباحثون إن النتائج تشير إلى أن التدخل في عمر 8 سيكون أفضل خطة لتفادي السمنة.


اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن