.





علاج جديد للحالات المستعصية من سرطان الرئة

في دراسة حديثة أُجريت من قِبل علماء مستشفى ”ماساتشوستس العام“، توصل خبراء إلى مزيج علاجي يستهدف الجينات التي تتسبب في مقاومة مرض سرطان الرئة للعلاج.

يوضح الخبراء أن العلاج الجديد يساعد في 25 % من حالات سرطان الرئة المستعصية والتي فشلت العلاجات الأخرى فيها، كما أوضحوا أن هذا العلاج يعتمد على مزيج يعرف بـ“العلاج الموجه“ ودواء آخر.

ووفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أوضحت البروفيسورة ورئيسة الدراسة ليسيا سيكويست أنه تم العثور على جين يدعى MET اتضح أنه مسؤول عن حدوث بعض التحورات في خلايا 9 أنواع على الأقل من السرطانات، بما في ذلك سرطان الرئة والثدي والقولون والمستقيم.

وتشير البروفيسورة أيضًا إلى أن هذا الجين مسؤول عن حوالي 10-25 % من حالات سرطان الرئة المقاومة للعلاج، كما أوضحت أنه بالإضافة إلى الجين MET، هناك جين آخر يلعب نفس الدور ويدعى ”EFGR“.

لذا وفي الدراسة التي شملت 46 مريضًا، لجأت البروفيسورة ليسيا وفريقها إلى تجربة استخدام ”العلاج الموجه“ على كلا الجينين في آن واحد، حيث تم استخدام علاج موجه واسع الانتشار لاستهداف الأورام النشطة ذات الجين EFGR، بالإضافة إلى استخدام دواء جديد لمواجهة تحورات جين MET يُعرف باسم ”سافوليتينيب“ Savolitinib.

وبالفعل، وبفضل العلاجين لاحظ العلماء انخفاضًا كبيرًا في نسبة نمو الأورام في أكثر من نصف المرضى المشاركين في الدراسة، وفي حين أنه لم يجرِ الباحثون تحليلًا طويل الأجل لمفعول العلاج، إلا أن مفعول هذا المزيج العلاجي استمر لمدة 10 أشهر تقريبًا.

وأبرز ما يميز العلاج الجديد هو أنه عبارة عن حبوب أو عقاقير، ما يعني أن المرضى لن يحتاجوا إلى بذل مجهود والذهاب للمستشفى، حيث يمكنهم الحصول على العلاج في المنزل، كما أنه ليست له آثار جانبية مثل علاجات السرطان التقليدية.

وتشدد البروفيسورة على أهمية إجراء الفحوصات باستمرار، سواء بعد اكتشاف الإصابة بالمرض أو حتى بعد نجاح أي علاج، كما تأمل، بعد إجراء مزيد من الدراسات، أن يحصل العلاج الجديد على موافقة إدارة الغذاء والدواء FDA في أقل من 5 سنوات.


اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن