.

logo




كيف نجا المبتعث السعودي “أحمد الغنام” من الحادث الإرهابي في نيوزيلندا ؟ .. وسر لغز “باب الطوارئ”

رفض السعودي أحمد الغنام الناجي من العملية الإرهابية في نيوزيلندا، الحديث لأي جهة إعلامية، بسبب حالته النفسية السيئة جدًا.

من جهته، قال هشام الحنايا مالك شركة “قلوبل كونكت” التي كان يدرس أحمد الغنام من خلالها: كان “أحمد” في المسجد الذي نفذ فيه المجرم العملية الإرهابية، والتي بثها عبر الإنترنت، ولكنه نجا.

وأضاف “الحنايا” بحسب “سبق”: تعود أسباب نجاة أحمد الغنام، لوجوده في الصف الأول وقربه من الإمام، كما كان قريبًا أيضًا من باب الطوارئ؛ لأن كل المباني في نيوزيلندا لا بد لها من وجود مخرج طوارئ.

وأردف: “أحمد” سمع ورأى الطلقات النارية بجانبه، وهرع مع المصلين خارج المسجد، وكان أول الناجين بعد اختبائه في أحد المواقع المجاورة للمسجد، على عكس المبتعث “أصيل” الذي كان قريبًا من الإرهابي وأصيب في قدمه.

وعن الأوضاع الأمنية في نيوزيلاندا، قال ” الحنايا “: تم إلغاء حظر التجوال في الساعة الثامنة مساءً، وهناك تجمع أمني كثيف في الطرق.


اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن