.

logo




“آل عفاش” يروي تفاصيل جديدة عن اغتيال الحوثيين لـ”علي عبدالله صالح”

كشف عضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام، توفيق آل عفاش، عن تفاصيل جديدة في حادث اغتيال الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، قائلاً إن مليشيات الحوثي حاصرت منزل الزعيم ورفاقه لمدة أسبوعين، قبل استشهادهم وقبل ان ينفجر الوضع والبدء في مناوشاتهم المسلحة، حيث بدأت تحت ذريعة معسكر الملصي.

وأضاف أنه خلال تلك الفترة لم يتمكن الزعيم من الانتقال إلى مكان سري بسبب الحصار المحكم، واستأجر الحوثي منازل عديدة حول منزله، واحتلوا العمارات المرتفعة”.

وكان توفيق صالح، نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، كشف عن أسرار جديدة في حادث اغتيال عمه، وسر الرصاص الذي استقر في جسده.

وقال، الثلاثاء (2 يناير 2018)، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن الرئيس الراحل لم يقتل بالرصاص واستشهد بشظايا المدفعية في رأسه..

وأضاف أن الشظايا أصابت عدة مرات سقف المبنى، الذي كان يقاتل منه “صالح” والتي على إثرها نقل ابنه مدين إلى المستشفى في حالة غيبوبة.

وقال توفيق صالح، إن الرصاص الذي استقر في جسد صالح، دليل على مدى قذارة الحوثيين، في إشارة إلى أنهم أطلقوا عليه وابلًا من الرصاص بعد مقتله.

ودلل مراقبون على صحة رواية مقتل صالح، بأنه عندما ظهر مقتولًا بين يدي ميليشيات الحوثي ظهرت آثار شظايا في رأسه، تؤكد أنها أصابته خلال المواجهات مع الميليشيات الانقلابية داخل منزله بالحي السياسي وسط صنعاء.

المصدر – صحيفة عاجل


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق