.





هل تصدق أن هذه كانت أفغانستان قبل 92 عاماً ؟ (صور)

بدأ المصور الفرنسي الراحل ألبرت كوهين مشروع ”تصوير أرشيفات الكوكب“، والذي أسفر عن أرشيف من 72000 صورة من جميع أنحاء العالم موجودة الآن في متحف ألبرت كوهين في باريس.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، عمل في مشروع ألبرت المصور الفرنسي الراحل فريديريك، والذي سافر عدة أشهر؛ لاستكشاف أفغانستان في العام 1928 كجزء من هذا المشروع الفوتوغرافي العالمي.
كشف المشروع الضوء عن أفغانستان المسالمة التي تبدو بمثابة المدينة المثالية ذات الحدائق المشذبة، والمباني التاريخية الضخمة وسلاسل الجبال المذهلة.
تتضمن المجموعة صورة لقصر دار الأمان، كما بدى في العام 1928، حيث كان من المفترض أن تكون التصاميم الخارجية الفريدة من نوعها بمثابة بداية لمدينة العاصمة الجديدة، دار الأمان، التي كان من المقرر بناؤها، على بعد حوالي 16 ميلًا إلى الجنوب الغربي من كابول. ومع ذلك، أدى التغيير في القيادة إلى إحباط إنجازه.
لقطة أخرى تظهر الحدائق المذهلة في بلدة باغمان، والتي كانت صورة من الجنة مع الزهور الملونة والنافورات الكلاسيكية، ولكن تم الآن تجريف المنطقة بالكامل والقضاء حتى على الأشجار.
بعد حصول أفغانستان على استقلالها عن بريطانيا العام 1919، كان الأفغان حريصون على طمس هويتهم الخاصة، بينما كانوا لا يزالون يستعيرون من النمط الأوروبي، وخير دليل على ذلك هو الزهور والأشجار والتماثيل في حديقة كابول في العام 1928 .
وفي الصور تظهر قلعة فرح في غرب أفغانستان، وهو المبنى الذي يعود تاريخه إلى 2500 عام، والذي يحوي آثار الإسكندر الأكبر ومستودع أسلحة المجاهدين في وقته. وقد تمكنت القلعة بأعجوبة من الهروب من مصير مظلم في ضوء المعارك والقصف الثقيل.


اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن