.

logo




رجل دين إيراني أفتى لخاطفي الشيخ “الجيراني” بقتله ودفنه .. تعرف على التفاصيل!

تلقى خاطفو قاضي دائرة الأوقاف والمواريث بالقطيف الشيخ محمد الجيراني توجيهاً مباشراً من أحد مشايخ الإرهاب في إيران بقتله ودفنه.

وبحسب معلومات فإن المختطفين واجهوا مأزق عدم قدرتهم على إخفاء الجيراني لفترة أطول، في وقت لا يمكنهم أيضاً جلب الشبهة لأنفسهم بالاختفاء عن أهالي بلدة العوامية كي يؤمّنوا حراسة القاضي المختطف في إحدى المزارع المهجورة في العوامية، مما دفعهم إلى اللجوء للاستعانة برجل دين في إيران أفتى لهم بجواز قتله.

وقالت مصادر أن ازدياد وتيرة البحث عن الجيراني سواء من الجهات المختصة أو من أقارب القاضي، زادت الضغوط على الخاطفين مما دفعهم إلى الالتقاء بمن يثقون في رأيه واعترفوا له بجرم الاختطاف فكان التواصل مع من وصفهم أحد المصادر بمشايخ الإرهاب في إيران ، وجاء التوجيه بالتصفية والدفن ليخرجوا بالشيخ في إحدى المزارع وينفذوا الجريمة بعد التوجيهات الواردة مباشرة من إيران.

حيث أنزلوا الجيراني وهو على قيد الحياة في حفرة حفروها في مزرعة بمنطقة تسمى الصالحية، وأطلق أحدهم طلقتي رصاص في صدره ثم دفنوه وفقا لصحيفة الشرق الأوسط، أمس الجمعة .

 

وكان القاضي الجيراني قد اختطف من منزله ببلدة تاورت التابعة لمحافظة القطيف في ديسمبر 2016، وقامت زوجته بإبلاغ الجهات الأمنية، وسبق اختطافه تصريحات له انتقد فيها إرسال بعض أهالي المحافظة أموال الزكاة إلى العراق ولبنان وإيران عوضاً عن توزيعها على المحتاجين من أبناء المنطقة.

كما استنكر أيضاً حادثة إطلاق النار على الشهيد عبد السلام العنزي، أحد منسوبي قوات الأمن، على يد 4 مسلحين، كما انتقد القاضي استخدام منابر المساجد لمهاجمة الدولة ووجّه نقده لمن يتاجرون بدماء الشباب.

المصدر – ماب نيوز


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق