.

logo




(مقطع صوتي) روسيان ينفذان مقلبا محكما في سفيرة أمريكا بالأمم المتحدة .. ماعلاقة القدس

نشر كوميديان روسيان مقطعا صوتيا لمقلب زعموا أنه تم تنفيذه في السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي بعد تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار سحب أمريكا لقرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بخداعها بأن المتصل ماتيوس موراويكي، رئيس وزراء بولندا.

وقام الكوميديان المشهوران فلاديمير كوزنيتسوف وأليكسي ستولياروف المعروفان بـ”فوفان وليكسوس” بالاتصال بنيكي هيلي، بعد ساعات من التصويت على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، وخداعها بأن المتصل رئيس وزراء بولندا، حيث شكرته في بداية الاتصال على الدعم الذي قدمته بولندا لأمريكا فيما يخص القرار المذكور سلفا.

وقالت له: لن ننسى هذا الدعم أبدا، ومعلوم أن بولندا كانت من بين الدول الـ39 التي امتنعت عن التصويت على القرار، ليرد عليها أحد منفذي المقلب قائلا: “شكرا على الوقت الذي منحتِني إياه.. نحن ندعم قرار أمريكا بخصوص قضية فلسطين.. نحن معكم”.

ولم تتمكن هيلي من اكتشاف الخدعة حتى بعد أن طلب منها المتصل التعليق على الوضع في دولة افتراضية غير موجودة على خارطة العالم، وعبّر المحتالان الروسيان باسم رئيس وزراء بولندا خلال المحادثة لهيلي عن القلق الذي ينتابهما بخصوص الأوضاع المقلقة في دولة “بينومو”، وهي دولة اختلقاها وقدماها للمسؤولة الأمريكية على أساس أنها دولة جنوب الصين وقريبة من فيتنام.

وأوضح الروسيان لنيكي أن دولة “بينومو” تريد الاستقلال وأجرت انتخابات ربما تدخلت فيها روسيا. ولم يتأخر جواب نيكي هيلي، إذ وافقتهما الرأي، ووعدتهما بأنها ستستفسر عن موقف بلادها بهذا الشأن وتعود بالجواب حول ما يمكن عمله أو ما كان يجب عمله، على حد قولها.

وفي ختام الاتصال، تطرق الطرفان لاتهامات التحرش الجنسي التي تلاحق الممثل الأمريكي كيفن سباسي، حيث قال رئيس وزراء بولندا المزعوم إن الممثل تحرش ذات مرة بالرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، لترد عليه ضاحكة بأنها ستحصل على مقابلة مع الرئيس الأوكراني للاطلاع على هذه القصة.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق