.

logo




الكشف عن سر مقلق.. شاهد ماذا رصدت الكاميرات في العرض العسكري القطري!

بينما كانت قطر تحتفل بيومها الوطني في 18 ديسمبر/كانون الأول الجاري، ظهر خلال العرض العسكري علامة على سرٍ لم تلفت قطر الانتباه إليه، قبل أن يكشفه أحد الباحثين بتغريدة على تويتر.

صفقة عسكرية أبرمت

جوزيف ديمبسي، الباحث المشارك في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، كتب على تويتر، أن هناك صفقة عسكرية أبرمت فيما يبدو بشكل غير معلن بين الصين وقطر، والدليل على ذلك أن العرض العسكري ظهر فيه قاذفات صواريخ SY-400 الباليستية قصيرة المدى، صينية الصنع، وفقا لموقع “ناشيونال إنترست” ، بحسب وكالة سبوتنيك .

ولم توجه قطر الانتباه إلى الصواريخ خلال العرض، لكن جوزيف لفت الانتباه بتغريدته، إذ ظهر في الصور ان كل قاذفة تحمل صاروخًا من طراز “BP-12A”، القادر على حمل رأس حربي يبلغ وزنه 480 كيلوجراما ليصل الى 280 كيلومترا، وفق ما قاله مسؤولو الشركة الوطنية الصينية لاستيراد وتجارة الماكينات الدقيقة خلال المعرض الدولى للأسلحة عام 2012.

قيوداً مشددة على صادرات الصواريخ

وجدير بالذكر أن نظام مراقبة تكنولوجيا القذائف يفرض قيودًا مشددة على صادرات الصواريخ التي يمكن أن تحمل رأسا حربيا وزنه 500 كيلوغرام لمسافة تصل إلى 300 كيلومتر.

وقد ذكرت قناة العربية، عبر مقال على موقعها الإلكتروني تلك الصفقة، أن مدى الصواريخ يصل إلى 400 كيلومتر، ومن ثم فإن ذلك يكشف عن نوايا عدوانية بضرب عواصم دول المقاطعة.

ما الذي يعنيه بيع الصين منظومة الصواريخ إلى قطر

وفسر كل من جورجيو كافيرو المدير التنفيذي ومؤسس لشركة Gulf State Analytics الاستشارية المختصة بالشأن الخليجي، وثيودور كاراسيك المحلل الأمريكي المختص بالشأن الخليجي ومستشار كبير بالشركة، ما الذي يعنيه بيع الصين منظومة الصواريخ إلى قطر.

وأشار المحللان، في مقال نشره موقع Lobe Log الأميركي، إلى أن الصين ورغم علاقاتها الوثيقة بمصر ودول المقاطعة، فإنها في الوقت ذاته تستثمر في علاقات جيدة مع دول الخليج كافة، وتوازن بين أطراف الأزمة التي تعصف بالخليج، من أجل تحقيق مصالح جيوسياسية واستراتيجية لبكين.

كان قرار بكين بيع نظام SY-400 للدوحة في خضم الأزمة القطرية مدفوعا بعدد من العوامل، فمنذ أن شاركت الصين في معرض الدوحة الدولي للدفاع البحري عام 2014، سعت الصين لتصدير تكنولوجيتها العسكرية إلى قطر، وكانت الدوحة ترغب في شراء نظام الصواريخ الباليستية ذاك في العام نفسه الذي وقع فيه الخلاف الدبلوماسي، والذي سحبت فيه الدول الخليجية الثلاث سفراءها من قطر لمدة 8 أشهر.

من ناحية ثانية، فإن قطر هي ثاني أكبر مُورِّد للغاز الطبيعي المُسال إلى الصين، ووفقاً لكاتبي المقال فإنَّ مبيعات أسلحة كهذه يحقق للصين توازناً في التجارة الثنائية بينها وبين الدوحة، وهو ما سيؤدي إلى تعميق العلاقات بدرجة أكبر بين البلدين، وسط المنافسة المتزايدة من الولايات المتحدة كمُصدِّرٍ منافس للغاز الطبيعي المُسال إلى الصين.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق