.

logo




أمير سعودي يكذب “نيويورك تايمز” حول شراء “ولي العهد” قصرًا في فرنسا بـ “300مليون دولار”

كذب الأمير سطام بن خالد آل سعود ، اليوم الإثنين، الأنباء المتداولة عن شراء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، قصرا عريقا في فرنسا بمبلغ 300 مليون دولار. ونشر الأمير سطام بن خالد آل سعود‏، سلسلة تغريدات على حسابه عبر موقع “تويتر” علق خلالها على هذه الأنباء مؤكداً أنها مجرد أكاذيب لا أساس لها من الصحة .

حرب إعلامية

‎وقال الأمير سطام بن خالد آل سعود‏: “حرب إعلامية وشائعات مازلت مستمرة على ولي العهد حفظه الله بدأت بكذبة اليخت ثم اللوحة الفنية، وانتهت بقصر لويس 14 في فرنسا، كلها كاذبة يبثها إعلام مأجور وأقلام حاقدة، تلك الإشاعات والأكاذيب المستمرة لن تغير شيئًا”.

الجاهل عدو دينه

وتابع الأمير سطام، في تغريدة ثانية : “أكاذيبهم وإشاعاتهم مستمرة مستهدفين (الجهلة والذين لايفكرون ولا يبحثون عن صحة المعلومات التي يتلقونها) وهؤلاء كنز بالنسبة لهم ويستثمرون في عقول هؤلاء وللأسف أنهم متواجدون بكثرة في محيطنا العربي وهم من يخدم العدو، وصدق من قال: إن الجاهل عدو دينه ووطنه!!”.

عبرة لغيرهم

ووجه رسالة إلى المواطنين حيث قال في تغريدة ثالثة: “إلى أبناء الوطن الكرام، كلنا يد واحدة كالسد المنيع الذي تسقط عنده هذه الإشاعات الكاذبة، لا ترددوا ما ينشر من قبل الحاقدين على الوطن، يجب التبليغ عن الخونة ومثيري هذه الإشاعات بشبكات التواصل الاجتماعي ومحاسبتهم ليكونوا عبرة لغيرهم”.

نيويورك تايمز

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية قد زعمت قبل يومين أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان هو المشتري لقصر لويس الرابع عشر التاريخي في فرنسا قبل عامين بملبغ 300 مليون دولار.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق