.

logo




“من بينها البطيخ”.. تعرف على أغرب أسباب الاشتباكات العشائرية المسلحة في العراق

شهدت مدن عراقية مثل ميسان وذي قار والبصرة جنوبي البلاد، اشتباكات عشائرية مسلحة دامت ساعات بسبب قضايا عائلية وأحياناً مشكلات غير ذات أهمية، حيث شملت الأسباب التقدم للزواج على سبيل المثال، من ابنة عم أحدهم وعدم رضاه، أو كما تسمى في العراق “النهوة”.

وأشعلت أسباب أخرى أقل أهمية مثل شراء المواشي أو بيع وشراء السيارات بالدين نار هذه الخلافات.

وكانت محافظة ذي قار شهدت أيضا الشهر الماضي مقتل ضابط برتبة عميد في الجيش العراقي أثناء محاولته فض نزاع بين قبيلتي العبودة وبني زيد. وأراد القتيل المساهمة في وأد نزاع كان مستمرا منذ العام 2018 بسبب قتل فرد من عشيرة العبودة على يد شخص من بني زيد، إلا أن تلك المحاولة انتهت بمقتله.

ومن جانبه، قال كرار العبودي، وهو من منطقة الشطرة في مدينة ذي قار، إن حالة طلاق بين زوجين ينتميان لقبيلتين مختلفتين، تسبب بمقتل 6 أشخاص وإصابة أكثر من 20، قبل أيام قليلة، وفق”العربية.نت”.

وفي السياق نفسه، أوضح الشيخ راشد آل غزي، أن النزاعات المسلحة بين العشائر تعود لضعف تطبيق القانون، مبينا أن شيوخ العشائر أجمع هم مع فرض القانون واستعادة هيبته بشكل كبير دون مجاملات لأحد مهما كان. ولفت إلى أن أكثر النزاعات العشائرية هي بسبب خلافات على ملكية الأراضي الزراعية أو خلافات بين مراهقين تتطور لنزاعات عشائرية ومشاكل اجتماعية أخرى.

وتندلع صراعات في بعض الأحيان بسبب أمور تافهة، فقبل أيام قليلة وقع نزاع عشائري بين أفراد من عشيرتين مختلفتين في إحدى مناطق بغداد بسبب سعر البطيخ ما أدى لمقتل 6 أشخاص.

ولعل الأخطر من كل ذلك، أن تلك النزاعات تطورت، فلم تعد تقتصر على الرصاص الحي، بل دخلت عليها تقنيات جديدة، مثل طائرات التصوير المسيرة، التي تستخدم من أجل الاستطلاع ومعرفة أماكن وجود الخصم.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق






إعلان


This will close in 20 seconds