.

logo




سياسي يمني بارز: هكذا شاركت عناصر “حزب الله” فى اغتيال صالح

كشف الكاتب والسياسي البارز مستشار رئيس الوزراء اليمني سام الغباري تفاصيل جديدة حول ما يجري في العاصمة اليمنية “صنعاء” على أيدي الإرهابيين الحوثيين، كما أماط اللثام عن أسرار مشاركة عناصر “حزب الله” في اغتيال الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بأوامر من تنظيم الحمدين.

وقال الغباري، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اليوم الأربعاء (6 ديسمبر 2017): “مجموعات كبيرة من نساء الهاشميين (كتائب الزينبيات) تقتحم الآن منازل المواطنين في صنعاء وتفتش النساء والصراخ والرعب والعويل في بيوت المساكين الآن بصنعاء وبحماية مدرعات وأطقم وآليات الهاشميين الحوثيين.. لم يكتفوا باعتقال الرجال وأخذ الأطفال رهائن وإعدام بعضهم”.

وأضاف: “تمت تصفية اللواء مهدي مقولة أبرز العسكريين المقربين من صالح في ريمة حميد بصنعاء، وجثته بمستشفى الكويت، فيما سلّم اللواء عبدالله ضبعان نفسه إليهم فأعدموه وجثته في مستشفى الثورة بصنعاء، في تلك الأثناء نهب الحوثيون السلاح المخبَّأ في حصن عفاش بسنحان وهو من أخطر الأسلحة”.

ومضى الغباري يقول: “الهاشميون ينفذون هولوكوست جديدًا على مختلف العرب الأقحاح داخل اليمن، ينفذون وصايا جدّهم المحرم عبدالله بن حمزة الذي أباد المطرفية عن بكرة أبيها، يقول مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة إن الهاشميين الحوثيين قتلوا ألف قيادي من المؤتمر الشعبي وماتزال التصفيات مستمرة”.

كما كشف مستشار رئيس الوزراء اليمني عن أسرار جديدة في علاقة قطر وتنظيم الحمدين باغتيال صالح قائلًا: “منذ طرد قطر من التحالف العربي، سعى تنظيم الحمدين لقتل صالح وعائلته تكرارًا لسيناريو القذافي، كانوا يعرفون جيدًا تناقضات تحالف الانقلاب، إلى أن مدّ صالح يده مجددًا إلى التحالف العربي اُتِخذ قرار التصفية بمشاركة عناصر من حزب الله كانوا متواجدين بالمعركة”.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق