.

logo




” ستيورت باترفيلد ” من طفل في غابة كولومبيا إلى الثراء .. تعرف على قصته !

عاش ” ستيوارت باترفيلد ” مؤسس شركتي ” فليكر ” و ” سلاك ” ، والذي يعد واحدًا من أهم رجال الأعمال في وادي السليكون.

حياة قاسية جدًا لا يتخيلها أحد وذلك خلال السنوات الأولى من عمره ستيوارت باترفيلد، حيث أمضى السنوات الخمس الأولى من حياته في سكن مشترك في كندا، بعد أن فرّ والده من الولايات المتحدة الأميركية كي يتجنب الخدمة العسكرية أثناء الحرب الفيتنامية.

وذكرت إحدي وسائل الإعلام العالمية ، أن ” باترفيلد ” عاش أوائل أيامه مع والديه في غابة في كولومبيا البريطانية، ولم يكن لديهم مياه أو كهرباء على مدى ثلاث سنوات.

وعلق ” باترفيلد ” على تلك الأيام، قائلًا: “لا شك أن أهلي كانوا متمردين، أرادوا أن يعيشوا بعيدًا عن الحضارة، لكن اتضح أن ذلك يتطلب الكثير من الجهد، لذلك عدنا إلى المدينة “.

وأضاف ” باترفيلد ” ، أنه بعد انتقال العائلة إلى فيكتوريا عاصمة كولومبيا البريطانية، رأى أول جهاز حاسوب عندما كان في السابعة من عمره، وعلّم نفسه البرمجة منذ ذلك الوقت المبكر.

وأكدت وسائل الإعلام ، أن ” باترفيلد ” البالغ من العمر 46 عامًا أسس موقع ” فليكر ” لمشاركة الصور، وشركة ” سلاك ” لخدمة رسائل الأعمال – وتقدر ثروته الشخصية بقيمة 650 مليون دولار.

وأشار ” باترفيلد ” ، إلى أن الثراء الذي وصل إليه في الوقت الحالي ربما بسبب نشأته غير الاعتيادية تلك وأرجع نجاحه أيضاً إلى الحظ ، مؤكدًا على أنه يحاول العيش دون إسراف قائلًا: ” في الحقيقة أشعر بالذنب إن أنفقت الكثير من النقود “.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق