.

logo




مصر.. الإعدام ينتظر متهماً ارتكب جريمة مروعة بمشاركة ابنته

قررت محكمة مصرية اليوم الخميس، إحالة أوراق والد المتهمة حبيبة لفضيلة المفتى لأخذ رأيه الشرعي في إعدامه، وتحديد جلسة 14 أبريل للحكم، على المتهمين بقتل “طالب الرحاب”.

وفي وقت سابق أحال النائب العام المصري، الأب 55 عاماً، وابنته حبيبة 20 عاماً، و5 متهمين آخرين، إلى محكمة الجنايات بعد أن اشتركوا يوم 19 أغسطس 2018 في قتل بسام أسامة محمد، عمداً مع سبق الإصرار والترصد، بحسب اليوم السابع.

وبحسب التحريات فإن المتهمين الأول والثانية والثالث، عقدوا العزم على قتل المجني عليه ونفذوا جريمتهم في شقة سكنية استأجرها الأول وحفر بها حفرة كبيرة لدفن المجني عليه، بها وأعد صندوقاً خشبياً وحبالاً وشريطاً لاصقاً بينما، قام باقي المتهمين بمساعدتهم والاشتراك معهم في الجريمة.

وكشفت التحقيقات، أنه نشب خلافاً بين المجني ووالد حبيبة خطيبته، بعدما اكتشف تورط المتهم في تزوير بطاقة تحقيق شخصيته للهروب من تنفيذ حكم قضائي بالسجن، ومن هنا عزم المتهم وباقي المتهمين على قتله واستأجروا إحدى الشقق السكنية بمدينة الرحاب، واستدرجوا المجني عليه إليها عن طريق المتهمة الثانية “خطيبته”، واشتركوا جميعاً في قتله واخفوا جثته بدفنها في حفرة، أعدها المتهم الأول بالشقة ثم سرقوا ما بحوزته من متعلقات.

وسبق أن كشف تقرير الطب الشرعي، أنه بتوقيع الكشف الطبي على المتهمة الأولى – حبيبة – تبين أنها ليست عذراء، وتم معاشرتها معاشرة الأزواج، بينما اعترفت أنها كانت على علاقة غير شرعية بخطيبها المجني عليه.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق