.

logo




شاهد: أول تعليق من مستشار قانوني بشأن مشروعية فسخ النصر لعقد “حمدالله” ومطالبة اللاعب بدفع الشرط الجزائي

أوضح المستشار القانوني أيمن الرفاعي ، خلال مداخلة ببرنامج ” في المرمى ” ، عن الأسباب المشروعة التي تدخل تحت مظلتها قضية إنهاء تعاقد المهاجم عبدالرازق حمدالله مع نادي النصر .

وقال الرفاعي :” إن الفسخ بالتراضي هو السبب المشروع لفسخ أي تعاقد ، وإن لم يكن فننتقل للحالة الثانية لمن الحالة المشروعة ، وهو أن أحد الطرفين سلك سلوك غير رياضي ويؤثر على العقد ” .

وتابع ، اليوم خلينا نفترض أن اللاعب سلك هذا السلوك الغير رياضي والنادي لديه ما يٌثبت أن اللاعب مارسه بطريقة مستمرة ، بأنه كان يٌهدد أو يبتز النادي بتغيير بنود العقد أو إنهائه ، هنا يٌصبح هذا السبب مشروع ويٌحق للنادي المطالبة أمام الجهات المختصة القضائية داخل المملكة وخارجها أو أمام الفيفا ، بما يراه من تضرر يعني ممكن أن اللاعب يتقدم أمام الفيفا أو غرفة فض المنازعات ويطلب تعويض ويقول أن هذا السبب غير مشروع ، ويٌحق للنادي التمسك بحقه بطلب تعويض من اللاعب وفقاً للشروط الموجودة في العقد ، لان هذا اللاعب غير سعودي واللاعبين من خارج المملكة عقودهم يكون فيها توسع أكثر” .

وعن ادعاء الإصابة أو تسديد ركلة الجزاء بإهمال وتعمد، إن ثبت، يندرج تحت الأسباب المشروعة لإنهاء العقد؟ ، قال الرفاعي : ” إن تراكمت هذه الأسباب وكان اللاعب بهذا يٌريد إنهاء العقد أو تغييره فهذا سبب مشروع “.

وأضاف :” ولكن يجب ذكر شئ مهم ، اليوم بوجود بنود الفيفا أو لائحة الاحتراف ، هناك لائحة داخلية مٌعتمدة من الاتحاد السعودي لكرة القدم حددت المخالفات والعقوبات ، فلابد أن يكون هناك تدرج في العقوبات ، إلا إذا استمر هذا التهديد بما يؤثر على العقد ، يٌمكن للنادي أو اللاعب أن يتمسكا بهذا الشرط ويُفسخ العقد ويٌصبح الفسخ بطريقة مشروعة” .

واستطرد قائلاً :”كل دوري له لوائح عقوبات مختلفة ، وكل إتحاد له لوائح مختلفة ، واليوم يحكمك الإطار العام للفيفا ، الذي حدد ثلاث أسباب للفسخ المشروع ، وهو إذا كان أحد الطرفين يستغل هذا السلوك لإنهاء العقد أو تغيير بنوده ، السبب الثاني سبب رياضي بأن يُثبت أن اللاعب لم يلعب سوى 10% من المباريات الرسمية ، والسبب الثالث إذا اللاعب لم يستلم رواتبه من النادي لأكثر من 60 يوم .


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق