.

logo




شاهد: استشاري قلب يكشف عن المخاطر الحقيقية للتدخين الإلكتروني ويصفه بالمصيبة

قال استشاري تشوهات القلب الخلقي، الدكتور عبدالله عبدالقادر، إن التدخين الإلكتروني الذي أدخل في عقول المدخنين أنه بديل عن التدخين التقليدي، ما هو إلا مصيبة آخرى.

وقال عبدالقادر، خلال ظهوره على قناة الإخبارية، إن التدخين الإلكتروني بدأ في العالم عام 2007، والآن يوجد اكثر من 500 مصنع لهذه المبخرة، مشددًا على أن المواد الكيميائية الموجودة في هذه المبخرة لا تقل ضررًا عن التدخين التقليدي.

وتابع استشاري التشوهات، أن طبقة الشباب على مستوى العالم، يمثلون فترة الخصوبة لإنتاج الأجيال القادمة، وبذلك يكون للتدخين الإلكتروني تأثير كبير على تخليق القلب البشري.

وواصل أن التدخين الإلكتروني هو عبارة عن إدخال السموم للجسم البشري، ويؤثر على القلب والنبض، والإصابة بالقلق والاكتئاب، وسرطان الرئتين.

ومن ناحية التأثير على تخليق القلب، قال عبدالقادر إن المعادن الثقيلة التي يحملها التدخين الإلكتروني، لها أضرار عميقة على طبقة الجهاز الدوري في القلب والأوعية الدموية، وتعرض الجسم لتسمم مباشر.

واختتم تصريحاته أن التدخين الإلكتروني يؤثر على الحوامل، خاصة أنه خلال الفترة من 21 إلى 55 يومًا، قد لا تكون المرأة تعلم أنها حامل، وبالتالي يتدخل التدخين المباشر في عملية تخليق القلب البشري.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق