.

logo




بعد السماح لهن بقيادة السيارة.. تعرف على نسب السيادات اللاتي لم يتعرضن لحوادث مرورية

مشاهد المملكة: كشفت نتائج استطلاع أجري على عينة عشوائية من السيدات حاملات رخص قيادة السيارات ويمتلكن أو يقدن سيارات في المنطقة الشرقية، شاركت فيه 100 سيدة، أن 68 % منهن لم يتعرضن لأي مخالفة حتى الآن، وأن 76 % منهن لم يتعرضن لأي حادث مروري.

وبحسب جريدة “الوطن” فإن عدد من المواطنات اشتكت من طول مدة انتظار قبولهن للتدريب في مدارس القيادة، وهي المدة التي راوحت بين بضعة أشهر و3 سنوات، وهو ما دفع كثيرات منهن إلى التوجه نحو الدول المجاورة للتدريب واستخراج الرخصة، وذلك في مدة لا تتعدى الأسبوعين تقريبا.

وقالت المواطنة “لطيفة خالد” إن «مدة انتظاري للتدريب في مدرسة شرق للقيادة حتى حصولي على رخصة القيادة قاربت الـ3 سنوات»، وأشارت إلى أن فترة تفشي جائحة كورونا أثرت سلبيا، وأطالت مدد الانتظار سواء لبدء التدريب أو حتى إجراء الاختبار.

أما فاطمة القحطاني فقالت أن سبب توجهها إلى التدريب في دولة مجاورة هي سرعة قبولها هناك، والتدريب على مركبات مخصصة للتدريب ذات مقودين وفرامل للمدرب والمتدرب، إضافة إلى أن التدريب لا ينحصر فقط في فناء مدرسة القيادة، بل يشمل الطرقات، وهو ما يزرع الثقة بالمتدربة التي تفتقد مثل هذا الأمر هنا.

وأوضحت عيدة المطلق ومنيرة السحيمي قيادتهما لمركبة دون الحصول على رخصة القيادة بطولة قائمة الانتظار التي كان عليهما ترقبها، والتي حالت دون تدريبهما، وتم تعويض ذلك- على حد وصفهماـ بالاستعانة بأفراد العائلة لتدريبهما حتى تمكنتا من القيادة، إنما من دون رخصة.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق