.

logo




قيادي منشق يكشف عن ورطة زعيم الحوثيين “يوم العيد” التي وقع فيها .. ماهي؟

كشف قيادي حوثي منشق بحسب “عاجل”، عن أن زعيم الميليشيا الانقلابية الموالية لإيران عبدالملك الحوثي، يواجه مأزقًا صعبًا؛ بسبب خوفه من الخروج وسط التجمعات العامة، في أيام عيد الفطر المبارك.

وقال القيادي إن صلاة العيد كانت تمثل في السابق فرصة للحوثي لاستعراض قوته ورفع معنويات مقاتليه، غير أنه لن يستطيع فعل ذلك هذا العام في ظل تدهور الوضع العسكري لقواته في مواجهة الجيش الوطني من جهة، ونجاح طائرات التحالف العربي في الوصول إلى أقرب معاونيه من الجهة الثانية.

وكان الحوثي يقوم خلال أيام العيد بزيارة بعض المواقع والجبهات العسكرية، مظهرًا إصراره على مواصلة الحرب، وهو أمر لا تتوافر مقوماته هذا العام، بعد الخسائر الفادحة التي تعرضت لها قواته في مختلف الجبهات، حسب قول القيادي المنشق.

وتابع القيادي: “حاليًّا، الحوثي يتحرك متخفيًا، وحياته مهددة، وحتى صلاة العيد لا يستطيع حضورها بمكان معلن”، مضيفًا: “في الغالب سيصلي في مكان سري بصحبة عدد قليل من ثقاته المقربين”.

وأشار القيادي المنشق إلى أن عدم ظهور الحوثي بين أنصاره يوم العيد يمثل ورطة كبيرة لزعيم الميليشيا، منوهًا أن قبوله بهذا السيناريو يعني اعترافه العملي بتدهور وضعه العسكري، وهذا سيعود بالسلب على معنويات جنوده المنهارة أصلًا، بفعل ما يتعرضون له من هزائم متتالية.

وتابع: “حياته اليوم انقلبت إلى جحيم، خاصةً بعد مقتل ساعده الأيمن صالح الصماد؛ فقد أصابه ذلك بضربة كبيرة أثرت في معنوياته، وجعلته قلقًا على مصيره الذي يزداد غموضًا مع ما تتعرض له قواته يوميًّا من هزائم، واقتراب قوات الحكومة الشرعية من السيطرة على معظم المدن، بما فيها العاصمة صنعاء، ومعقله في صعدة”.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق