.

logo




تعرف على سبب الإعتداء على الشاعر “إبراهيم زولي” في ضمد بالضرب بـ “شاكوش”

أوضح المتحدث باسم شرطة منطقة جازان النقيب نايف الحكمي بياناً حول حادثة الشاعر ابراهيم زولي، مشيراً إلى أن الشاعر زولي على خلاف مع جيرانه بسبب شارع يقع بين منزلي أطراف القضية في محافظة ضمد، واشتد النزاع بينهم ليصل إلى عراك.
وكان قد تعرض الشاعر إبراهيم زولي للطعن والضرب بشاكوش ما أحدث إصابة بليغة في الجهة اليمنى من بطنه.

وأوضح زولي وفقاً لـ«عكاظ» أن الجناة هجموا عليه داخل منزله، وقال: «تعرضت للطعن وأنا الآن في مستشفى ضمد بين الحياة والموت، بينما المجرمون طلقاء وشرطة ضمد تعرفهم بأسمائهم».

وأضح أحد المصادر أن الشرطة تبلغت بالموضوع وتمت ملاحقة الجناة.

وشدد الشاعر إبراهيم زولي، على أنه لن يغادر المستشفى حتى يعلم مصير خصومه.

وقال وهو يتألم من الإصابات التي لحقت به: «لن أنسى منظر أبنائي وهم يبكون خوفا على حياتي وأنا ممدد على الأرض».

وأوضح شقيقه محمد الذي ظل ملازما له، أن الأطباء يشتبهون في إصابته بكسور في الضلوع، لأنه تعرض للضرب بأدوات حديدية حادة.

وأشار إلى أن إبراهيم شخص مسالم، وهو يبحث الآن عن معاقبة من اعتدوا عليه وتقديمهم للعدالة.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق