.

logo




ما هي وجبة “الزميتة” المغربية ؟.. وما سر ارتفاع ثمنها إلى 5 آلاف دولار؟

دخل طبق “سلو” أو ما يعرف ب”الزميتة” أو”السفوف”، في مزاد علني على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام” استهل ب20 دولارا، ووصل ثمنه إلى حوالي 5000 دولار في المغرب.

وتعود تجربة بيع “أغلى سلو في العالم”، وفقًا لما ورد بشبكة “سكاي نيوز عربية”، إلى مبادرة أطلقها شاب مغربي يدعى جلال اعويطة، مؤسس جمعية “عطاء الخيرية”، الذي نظم هذا المزاد على صفحته لفائدة السيدة عزيزة من مدينة مراكش جنوب وسط المغرب، قامت بتحضير الطبق وتعاني من وضعية اجتماعية صعبة بسبب إصابة زوجها بمرض السرطان.

وذكر مؤسس الجمعية أن المزاد يدحل ضمن أهداف الجمعية التي تأسست قبل سنوات، وقال: “نسعى من خلالها إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي في المغرب ورفع التهميش وتأهيل الطبقة الفقيرة من التمكين الاقتصادي ومحاولة فك العزلة عن المناطق النائية”.

وأوضح اعويطة، أن فكرة المزاد بدأت عندما إلتقى السيدة عزيزة خلال توزيع بعض المساعدات على الأسر المعوزة بالمدينة الحمراء، فاقترح عليها أن إدخال طبق “سلو” الذي حضرته في مزاد تستفيد من مداخيله.

ويعتبر سلو من الأطباق التقليدية في المطبخ المغربي، يتربع على عرش مائدة شهر رمضان وبعض المناسبات والأفراح، ويتكون أساساً من مزيج الطحين المُحمص واللوز والسمسم والسكر والزبدة. وثمنه في الأسواق لا يتعدى 20 دولار للكيلوغرام الواحد، ولكن تفاعل رواد منصة انستغرام مع قصة كفاح عزيزة، جعلت الطبق يحطم كل المقاييس.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق