.

logo




كاميرات سرية توثق الدعارة المُباحة في شوارع إيران

مشاهد المملكة: كشفت تقارير غربية تفاصيل صادمة عن انتشار ظاهرة الدعارة، ملقية الضوء على المدن التي تعتبر قبلة راغبي المتعة الحرام تحت ستار “زواج المسافر”.

وتحدث تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية، عن أنواع الدعارة في إيران، مشيرًا إلى قم ومشهد باعتبارهما قبلة لراغبي المتعة من داخل إيران وخارجها. خصوصا مع انخفاض سعر الريال الذي رفع أعداد السياح الأجانب حتى أصبح بعضهم يشترط وجود زواج متعة لأداء الحج. ولكثرة الزبائن استخرج بعض الملالي فتاوى تبيح “زواج” المرأة بعد ساعة واحدة من طلاقها. كما تم إنشاء صفحات إعلانات على الإنترنت تعطي مواصفات الفتاة مثل طولها ووزنها وعمرها. وتخصيص آلاف الشقق لممارسة هذه العلاقات تحت اسم بيت المسافر.

بينما قالت صحيفة وورلد تريبيون الأميركية، رغم أن هناك صفحات على الإنستغرام وقنوات على موقع تيليغرام تعرض الفتيات. إلّا أن الإيرانيات يفضّلن العمل المباشر في شوارع المدينة تحت حماية رجل يضمن حقوقهن ويحميهن من المضايقات. لأن هذه الطريقة فيها رؤية مباشرة للزبون ولا توجد مخاطر لحدوث تسجيلات أو ابتزاز عبر الإنترنت. كما أنهن يعملن في مجموعات وقالت إحدى الفتيات لمجلة نيكشو الإلكترونية إنها تعمل ضمن فريق يضم 60 فتاة. ولتأكيد هذا الواقع ولمواجهة إنكار الحكومة قام شباب إيرانيون عام 2019 بتوثيق ظاهرة الدعارة بكاميرات سرية ظهرت فيها طريقة الاتفاق على سعر الليلة والتي تتراوح بين 5 و30 دولار.

والحكومة الإيرانية متّهمة بأنها لا تفعل شيئا لمكافحة الاتجار بالبشر. وبأن الشرطة تتواطأ مع العصابات خصوصا بعد الحادثة الشهيرة التي تم ضبط قائد شرطة طهران المسؤول عن مكافحة الدعارة مع ست فتيات عاريات في السرير في بيت سرّي للدعارة. وربما كان سبب التغاضي عن الدعارة أن هناك في إيران من يرى في هذا النشاط مصدر للدخل لا تسمح الظروف الاقتصادية الصعبة حاليا بإغلاقه.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق