.

logo




شاهد.. الكواليس التي بكى فيها عادل إمام كأنه لم يبكِ من قبل

مشاهد المملكة: كشف رامي إمام نجل الفنان المصري عادل إمام، عن أصعب ليلة مرت على والده، والتي بكى فيها بشدة، خلال عرض مسرحية “بودي جارد” وهو العمل الذي تأخر بثه تلفزيونيًا سنوات طويلة.

جاء ذلك في تعليق المخرج المصري رامي إمام على إعلان طرح المسرحية على منصة شاهد لأول مرة بعد 10 سنوات من انتهاء بثها على المسرح. مؤكدا أن والده كان سعيدا جداعند إبلاغه أن المسرحية سيتم بثها أخيرًا عبر المنصة.

وقال رامي، مخرج “بودي جارد”، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “Trending MBC” الذي يبث عبر شاشة 4MBC، إن أصعب ليلة مرت على فريق عمل المسرحية. ومن بينهم عادل إمام، الليلة التي توفي فيها الفنان مصطفى متولي زوج شقيقة الزعيم، والذي شارك في المسرحية أيضا.

وأوضح رامي: “كانت وفاة الفنان مصطفى متولي في عام 2000. بعد سنة من بدء عرض المسرحية. وكانت لحظات صعبة علينا جميعا خاصة الوالد”.

وأضاف أن الفنان عادل إمام كان قد أصر على أن مواصلة فريق عمل المسرحية، تقديمها في تلك الليلة بسبب الجمهور الذي حجز تذاكر العرض مسبقا، وقال: “عادل إمام قال إنه صحيح أن المسرح لا يعوقه إلا القبر. لكن ما ذنب الجمهور الذي حجز التذاكر وانتظر ليرى العمل أن يحرم منه هذه الليلة”.

وتابع: “بمجرد انتهاء العرض وغلق الستارة، انهار فريق العمل، ورأيت الأستاذ عادل يبكي بشدة، لم أره يبكي بهذه الطريقة من قبل”.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق