.

logo




قصة أغنى امرأة في العالم ..ثروتها تتخطى 2 تريليون دولار وترفض تغيير ملابسها وتشتري المستعمل لأولادها !

مشاهد المملكة: سجلت الأمريكية «هيتي جرين» شهرة عالمية بدخولها موسوعة «جينيس» للأرقام القياسية من باب البخل وذلك رغم ثروتها الضخمة.
عندما بلغت «هيتي جرين» – التي حصلت على لقب ساحرة وول ستريت الشريرة- اشترى لها والدها خزانة ملابس ضمت العديد من الأزياء الفاخرة حتى تتأنق وتحصل على زوج جيد ولكنها باعت الملابس واستخدمت المال في الاستثمار في أذون الخزانة الحكومية.

كان أطفال «هيتي جرين» يرتدون ملابس مستعملة، وكانت تعيش في عدد من الشقق المتواضعة في نيويورك ونيو جيرسي لتجنب دفع أموال في إعداد منزل أو دفع ضرائب
وكانت وجبتها اليومية على الغداء هي الشوفان الذي تسخنه على المدفئة، كما كانت تبحث عن الأماكن التي تقدم العلاج المجاني.
روي عنها أن في ذات مرة تعرض أحد أبنائها إلى كسر في ساقه أخذته لعيادة مجانية وعندما تعرف عليها الأطباء وطالبوها أن تدفع كلفة علاج نجلها تركته ببساطة لديهم وانصرفت فلم يتلقَ الابن العلاج المناسب ما أدى لاحقا لبتر ساقه.
وظلت ترتدي طوال حياتها فستانًا واحدًا أسود اللون، وقبعات رخيصة، وتحمل حقيبة يد واحدة سوداء اللون، ولم يكن لديها سيارة حيث كانت تسير في شوارع منهاتن المزدحمة في نيويورك إلى مكتبها في البنك الكيماوي؛ حيث كانت تدير إمبراطوريتها التجارية.
وصفتها صحيفة نيويورك تايمز بأنها “أغنى امرأة في أمريكا” حيث تركت مبالغ نقدية تقدر بنحو 100 مليون دولار أي ما يعادل اليوم 2.3 تريليون دولار بأسعار الوقت الراهن. وتوفيت في عام 1916 عن عمر يناهز 81 عاما.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق






إعلان


This will close in 20 seconds