.

logo




رئيس أساقفة اليونان يخرج عن صمته ويبرر موقفه بعد تصريحه بشأن “الإسلام”

مشاهد المملكة: كشف المتحدث باسم رئيس أساقفة اليونان إيرونيموس، أن المقصود في تصريحات رئيس الأساقفة حول الإسلام “هو تحريف الإسلام من قبل المتطرفين”، مؤكدا احترام الكنيسة اليونانية لكل الأديان.

وقال المتحدث في بيان، الاثنين، إن “رئيس الأساقفة وجميع مطارنة كنيسة اليونان يحترمون جميع الأديان المعروفة ويعاملون جميع المؤمنين بالحب والتضامن المسيحي، الذي لا يعرف أي تمييز، من خلال جميع أعمالهم ومبادرات خاصة في المجالات الاجتماعية والخيرية”.

وأضاف أن “كل ما قاله رئيس الأساقفة عن الإسلام، في سياق مقابلته التلفزيونية الأخيرة حول مساهمة كنيستنا في ثورة 1821، لم يكن يقصد شيئا أكثر من تحريف الدين الإسلامي من قبل الأصوليين المتطرفين، الذين يزرعون الإرهاب والموت في جميع أنحاء العالم”.

وتابع: “هؤلاء هم بالضبط الأشخاص الذين كان رئيس الأساقفة يشير إليهم، أناس يستغلون الإسلام ويحولونه إلى سلاح مميت ضد كل من لهم رأي مختلف عنهم”.

وكان إيرونيموس، قد صرح في حديثه لقناة “أوبن تي في” (OPEN TV) حول حرب الاستقلال اليونانية “إن الإسلام ليس دينا”، و”المسلمون يقفون دائما مع الحرب”.

وأضاف “الإسلام.. ليس دينا، بل حزب سياسي، طموح سياسي”، مشيرا إلى أن أتباع الإسلام “أناس حرب، وأناس توسعيون، هذه خصوصية الإسلام، وتعاليم محمد تدعو لهذا”، بحسب قوله.


تعليق واحد

  • علي بن دليه الأسمري

    بتاريخ 18 يناير، 2021 - 10:30 م

    كذب ورب الكعبة
    فهو وكل من على شاكلته يدعون إلى حرب صليبية جديدة في اقرب وقت
    حتى يتم ايقاف انتشار الاسلام في أوروبا
    لكن السياسة هي من أجبرته على تحريف ما نطق به لسانه واقر به دينه وتوجهاته البغيضة
    فعليهم من الله ما يستحقون

اكتب تعليق