.

logo




شاب مصري ملتزم دينياً ووالده داعية يخطب فتاة “لعوب” وبعد الزواج كانت المفاجأة صادمة!

مشاهد المملكة: كشفت صحيفة مصرية، تفاصيل مثيرة لقصة بطلها شاب ملتزم دينيا ووالده داعية، وفتاة “لعوب” أوهمته في البداية بأنها ترتدي النقاب حتى يتزوجها وفي النهاية كانت المفاجأة.

وذكرت صحيفة “الأخبار”، أن صديق هذا الشاب الملتزم رشح له بأن يتزوج فتاة «منقبة» تدرس بإحدى الجامعات، بعدما ألح أهله بالزواج.

وزعم الصديق أن هذه الفتاة تتمتع بالخلق الطيب، والسمعة النظيفة، ويحن ذهب لخطبتها كان الشاب في سعادة غامرة، وأحس أن الدنيا فتحت ذراعيها له.

وعندما طلب من عائلتها أن تكشف الفتاة عن وجهها، كما يقول الشرع إلا أنهم تحفظوا على ذلك، مما ازدادت دقات قلبه فرحًا، وأن حلم عمره سيتحقق. وبحسب الصحيفة، تم تحديد الزفاف بعد شهرين.

وفي إحدى الزيارات فوجئ الشاب بفتاة متبرجة تدخل عليه غرفة الصالون وتجلس بالمقعد المقابل له معتقدًا بأنها صديقة لخطيبته، فجلس منكس الرأس من شدة الأدب تخترق نظراته الأرض وكأن شيئًا غير مرئي يجذب عينيه، منتظرًا خطيبته.

وقالت الصحيفة المصرية، إن المفاجأة ظهرت عندما أوضحا له الأب والأم بأن تلك الفتاة هي زوجة المستقبل، وهنا علت الدهشة وجهه حيث تخفي وجهها الأبيض خلف خصلات الشعر الأسود التي تتدلى على كتفيها ليبدو وكأنه مغسول بماء سحري، وقبل أن ينطق بكلمة واحدة أوضح له الأبوين بأنها كانت تمر بحالة نفسية مؤقتة مما اضطرتها لارتداء النقاب، وتلبية رغبته في رؤيتها.

وشعر بعدها الشاب أنه في ورطة حيث تم الإعداد لحفل الزفاف، وإرسال الدعاوي للأهل والأقارب، والأصدقاء.

وتوالت المفاجآت بعدها فوق رأسه كالصواعق بعد مرور 3 أشهر من الزواج، حيث تلاحظ له بأن زوجته اعتادت الحديث بالهاتف المحمول في أوقات متأخرة من الليل، وطلبت منه هاتف فاشتري لها.

وفي يوم من الأيام اكتشف الشاب المخدوع خيانة الزوجة اللعوب، حيث طلب منه صديقه تسجيل المكالمات لها وعندما فعل اكتشف محادثتها مع العشيق وتبادلها كلمات الحب والغزل معه.

بعدها توجه مسرعا إلى المنزل، وعند مواجهتها، نشبت بينهما مشادة كلامية، كادت أن تتطور إلى الاعتداء عليها بالضرب، فما كان منه إلا أن قام بطردها من المنزل، وبعد أيام عادت ذات مرة مستغلة عدم وجوده، فسرقت شقتها واستولت على ما غلا ثمنه وخف وزنه، وبعض من الأثاث.

وأشارت الصحيفة أن الزوجة اللعوب تقدمت بدعوى خلع من زوجها، فاكتشف الزوج من خلال المقربين بأن الفتاة وأسرتها اعتادوا اصطياد الأشخاص، واختلاق المشاكل معه بعدما يستولون على المصوغات الذهبية «الشبكة» وبعض من الأموال.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق