.

logo




استشاري سعودي عمل في أكبر مستشفيات ألمانيا وعند عودته للمملكة كانت المفاجأة !

مشاهد المملكة: الطبيب السعودي وليد خالد طيب، عن أن الهيئة السعودية للتخصصات الصحية ترفض تعيينه على درجة استشاري، رغم أنه وصل إلى هذه الدرجة في ألمانيا بعدما قضى هناك 11 عامًا في ممارسة مهنة الطب.

وقال “طيب”، في سلسلة تغريدات نشرها عبر حسابه على موقع “تويتر”، إن معايير الهيئة السعودية للتخصصات الصحية تجعله غير قادر على العمل في المملكة، استشاريًّا، رغم شغله المنصب سنوات عديدة في ألمانيا.

وأضاف الطبيب السعودي ساخرًا، “معايير الجودة العالية جدًا جدًا، والتي لا يستطيع معها الاستشاري في ألمانيا العمل بذات الدرجة في الأراضي السعودية”.

وأفاد بأنه تعلم اللغة الألمانية واختبار تصريح العمل في ألمانيا ثم البورد الألماني وبعدها التخصص الدقيق في جراحة عظام الأطفال، ليعود بعدها إلى المملكة حاملًا الكثير من الآمال والطموحات فوجد للهيئة السعودية للتخصصات رأيًا آخر.

وتابع: أكثر من 600 طبيب سعودي في ألمانيا يعانون المشكلة نفسها، محذرًا من أنه إن لم يجري إنصافُهم ستكون خسارة كبيرة.

وتساءل: “الدولة صرفت علينا لنتخرج، ونرجع يقولك أبدا ما نصنفك استشاري إلا باختبار أو تقييم.. مشكلة والله.. طيب أرجع اشتغل في ألمانيا استشاري؟ ولا أرجع أشتغل إخصائي في السعودية؟”.

وأكد أن الحجج المتمثلة في أن الطبيب السعودي لا يحصل على التدريب نفسه مثل الألماني غير صحيحة، مشيرًا إلى أن الأطباء السعوديين يستطيعون العمل في ألمانيا ولا يحق لأي طبيب أجنبي العمل في ألمانيا أو يتدرب إلا بعد اجتياز امتحانات تؤهله.

واختتم قائلاً : ” انكسرت المجاديف وكرهت الطب و ندمت على أني تخصصت طب وندمت على الإبتعاث و البعثة ، 7 سنوات طب و 11 سنة بعثة و بعدها لازم أختبر عشان يتم تصنيفي ، وإذا اشتكيت أو تحدثت فأنت إنسان صدامي و تحب المشاكل ، والجواب دائماً اصبر اصبر ولكن إلى متى؟ بعض الزملاء أربع سنوات و أكثر” .


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق