.

logo




مفاجأة بشأن وظيفة قاتل الضابط الأمريكي بطفاية الحريق خلال شغب الكونغرس

مشاهد المملكة : يواجه رجل الإطفاء الأمريكي المتقاعد، روبرت سانفورد، تُهمًا ثقيلة، بسبب إمساكه مطفأة في أحداث الكونغرس التي شهدت وقوع 5 قتلى في 6 يناير الجاري، خلال انعقاد جلسة التصديق على انتخابات الرئاسة.

ووجهت وزارة العدل الأمريكية، أربع تُهم إلى الإطفائي المتقاعد بعدما ظهر بشكل واضح وهو يحمل مطفأة حريق ويلقيها على عناصر الشرطة الذين كانوا يحاولون صد مقتحمي الكونغرس، وفقًا لموقع “يو إس إي توداي” الأمريكي.

وأوضح الموقع الأمريكي، أن “سانفورد” يواجه تهم شن هجوم ومقاومة عناصر إنفاذ القانون أثناء أداء مهامهم، إضافة إلى القيام بأعمال فوضى والعرقلة في مقر الكونغرس.

وأشار إلى ورود معلومات تؤكد أن المطفأة التي رمى بها “مؤيد ترامب” أصابت ثلاثة من عناصر الشرطة في الرأس، فيما كان اثنان منهم يرتديان الخوذة.

ووفقًا للموقع الأمريكية، فقد حصل مكتب التحقيقات الفيدرالي “إف بي آي”، على معلومات دقيقة بشأن “سانفورد” عن طريق صديق له في ولاية بنسلفانيا، إذ تبيّن أن عمره 55 عامًا وتقاعد من عمله في مدينة شيستر، مؤخرا.

فيما أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، بأن رجل الإطفاء الذي جرى اعتقاله، ليس هو الشخص الذي تسبب في مقتل ضابط الشرطة “بريان سكنيك” خلال الأحداث الفوضوية التي وقعت في الكونغرس.

وأوردت عن “الشرطة” أن الضابط أُصيب بجروح بينما كان يحاول صد مقتحمي الكونغرس، في السادس من يناير الجاري، ثم تُوفي متأثرا بإصابته في اليوم التالي، إثر ضربة في الرأس بمطفأة حريق.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق






إعلان


This will close in 20 seconds