.

logo




تفاصيل جديدة حول واقعة قتيلة الكونغرس .. والكشف عن الكلمات الغريبة التي تفوهت بها قبل أن تلفظ أنفاسها!

 

وصف المشاركون في أعمال الشغب، التي شهدها مقر الكونغرس، ليل الأربعاء الخميس، اللحظة التي قتلت فيها امرأة، برصاص الشرطة، في مبنى الكابيتول، وذكر آخر كلماتها، قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة.

ويظهر مقطع فيديو للحادث، رجل يقف بجانب الضحية لحظة إطلاق الرصاصة القاتلة في مقر الكونغرس، ثم شوهد وهو يحاول مساعدتها وهي تسقط على الأرض وكانت يديه ملطختان بالدماء.

وفي مقابلة مع تلفزيون محلي، قال الرجل: “لقد اقتحمنا الغرف بالداخل وكانت هناك شابة هرعت إلى النوافذ”، و”كان عدد من رجال الشرطة والمخابرات يقولون لنا، ارجع، انزل، ابتعد عن الطريق”. لكن المرأة لم تستجب لنداءاتهم، وبينما كنا نسارع إلى سحب الناس من عند النوافذ، أطلقوا النار عليها وسقطت علي”.

 

وقال مناصر ترامب إن المرأة قالت وهي تنزف، “لا بأس بذلك، إنه رائع” ، وأضاف: “بدأت تتحرك بطريقة غريبة وكان الدم ينزف من فمها وعنقها وأنفها”.

وتابع: “أنا لم أصب بأذى … كان من الممكن أن أكون أنا، لكنها دخلت أولاً”.

وذكرت شبكة “فوكس نيوز” أن المرأة القتيلة هي آشلي بايت، مشيرة إلى أنها من عتاة أنصار ترامب. وجاءت إلى واشنطن من ولاية كاليفورنيا حيث كانت تعيش.

وكانت بايت (35 عاما) قد خدمت في سلاح الجو الأميركي لمدة 14 عاما.

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق