.

logo




رهف القنون بعد الانفصال: تم استبداله بشيء أفضل.. مجرد انتقال

 

لا زالت الفتاة الهاربة رهف القنون، تثير الجدل منذ إعلانها الانفصال عن صديقها ووالد طفلتها الكونغولي لوفولو راندي، بحجة أنها أصبحت إنسانة “مشوشة” جنسيًا، ولا تعرف ميولها للفتاة أم للرجل، حيث أعلنت لمتابعيها أنها لم تخسر أبدًا وما فعلته مجرد انتقال.

وجاء حديث رهف القنون عقب تداول الجمهور عبر منصات التواصل الاجتماعي أنها تعيش فترة من الحزن بسبب عدم معرفة ميولها، وأن صديقها تركها، وهو ما نفته القنون، من خلال رسالة بثتها عبر خاصية “الاستوري” في “إنستغرام”، مبينًة أنا ما فقدته في الحياة تستبدله بشيء أفضل.

 

وقالت رهف القنون في رسالتها: “أفضل شيء في الحياة هو أن كل شيء فقدته، تم استبداله بشيء أفضل.. أنا لا أخسر أبدًا، فهو مجرد انتقال”.

وأحدثت تلك الرسالة ضجًة واسعة، حيث فسرها البعض بأنها ربما وجدت ما كانت تبحث عنه وهي “الحبيبة” بعد أن اعترفت مؤخرًا بأنها تبحث عن حبيبة للدخول معها في علاقة، وذلك بعد الانفصال، بينما رجّح البعض هذه الرسالة تشير إلى أنها ما زالت مشوشة ولم تستقر بعد. وكانت رهف القنون، قد أكدت أنها تبحث عن “حبيبة” رغم استحيائها من هذا الاعتراف، إذْ أوضحت أن البعض يواسونها منذ إعلان الانفصال عن والد طفلتها ظنًا منهم أنها حزينة على فراق الحبيب، مبينًة أن البعض نسي أنها تركت أهلها.

وكتبت القنون رسالتين عبر حسابها “سناب شات” قالت في الأولى: “لما الناس يحسبوني حزينة عشاني تركت الحبيب رقم عشرين، وناسيين إني قدرت أترك أهلي”. وأضافت في رسالتها الثانية: “مستحية اعترف بس ترا جالسة أدور على حبيبة”.

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق