.

logo




تعرف على 10 أطعمة تساعد جسمك في التعافي بشكل أسرع

 

ندرك جميعًا أن دمج الأطعمة الصحية في نظامنا الغذائي اليومي أمر ضروري، ولأسباب مختلفة، فهناك بعض الأطعمة والمشروبات يمكن أن تساعد حقًا في تعزيز عملية الشفاء من الأمراض بشكل أسرع.

وفقاً للطبيب اليوناني الشهير أبقراط ”ليكن طعامك هو دواؤك الأمثل“؛ حيث يمكن للعديد من الأطعمة أن تخفف الألم بل تساعد جسمك على التعافي بشكل أسرع، في الواقع، نعرف أن هناك بعض الأطعمة تحارب الالتهاب وتحسن وظيفة المناعة وتسهل الشفاء.

فيما يلي 10 أطعمة تساعد جسمك على التعافي بشكل أسرع:

عسل مانوكا

 

ما يجعل عسل المانوكا مميزاً عن باقي أنواع العسل هو محتواه الغذائي الرائع، إذ يعتبر عسل المانوكا غنيًا بالمواد التالية فيتامين ب والنحاس، والكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والفسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم والزنك والأحماض الأمينية.

وقد وجد الخبراء أن عسل المانوكا يحتوي على 4 أضعاف المواد الغذائية الموجودة في العسل العادي بشكل عام، وبسبب خصائص عسل المانوكا التي تشبه المضاد الحيوي الطبيعي، فإن تناوله بانتظام يساعد على منع نمو البكتيريا الضارة في الأمعاء وعلاج أي مشاكل هضمية سببتها هذه البكتيريا.

الثوم

للثوم العديد من الفوائد الصحية ولطالما اعتبر مضادا حيويا طبيعيا، ويحتوي هذا الغذاء القوي على خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للفطريات ومضادة للفيروسات ومضادة للأكسدة، وقد تم استخدامه أيضًا تاريخيًا لعلاج الجروح من قبل العديد من الثقافات.

ويحتوي الثوم أيضًا على العديد من مركبات الكبريت مثل الأليسين والأجوين والألين، من المعروف أن الأليسين يساعد في خفض ضغط الدم، وإزالة السموم من الجسم، وتسهيل الشفاء.

الكركم

 

يستخدم الكركم على مر العصور في طب الأيورفيدا لتخفيف الألم وتعزيز الهضم بشكل صحي، في الواقع، يتم استخدامه على نطاق واسع كعامل شفاء للجهاز الهضمي في أجزاء كثيرة من شبه القارة.

كما يحتوي الكركم أيضًا على الكركمين، وهي مادة ثبت أن لها خصائص مضادة للالتهابات ويمكن أن تساعد في علاج متلازمة القولون العصبي، قد يساعد جعل الكركم جزءًا من نظامك الغذائي اليومي في حماية جسمك من تدمير الأنسجة والتهاب المفاصل، ويمكن أن تساعد هذه التوابل الرائعة أيضًا في تخفيف حرقة المعدة والانتفاخ مع الحفاظ على وظيفة الخلايا العصبية الجيدة.

التوت

جميع أنواع التوت، بما في ذلك العنب البري والفراولة والتوت والعليق، محملة بالكثير من العناصر الغذائية الحيوية والمركبات النباتية التي يمكن أن تساعد في تعافي جسمك، ومن أفضل ميزات التوت أنه غني بفيتامين C الذي يسهل التئام الجروح عن طريق تحفيز إنتاج الكولاجين، وهو البروتين الأكثر وفرة في جسمك.

علاوة على ذلك، تحتوي جميع أنواع التوت الداكن على الأنثوسيانين، وهي أصباغ نباتية تمنع تلف الخلايا ولها أيضًا خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للفيروسات وداعمة للمناعة.

السلمون

 

سمك السلمون مليء بالبروتين وفيتامينات ب والحديد والسيلينيوم والزنك ودهون أوميغا 3، يمكن أن تكون دهون أوميغا 3، بصرف النظر عن خفض الكوليسترول والوقاية من أمراض القلب، مفيدة أيضًا في تنظيم ضربات القلب ومنع تخثر الدم.

علاوة على ذلك، يعتبر سمك السلمون أيضًا مفيدًا لآلام الظهر والمفاصل، وقد أظهرت الدراسات أن دهون أوميغا 3 قد تساعد في التئام الجروح وتحسين الاستجابة المناعية وتقليل الالتهاب.

الزنجبيل

الزنجبيل هو أحد توابل الطبخ الشهيرة ولكن له أيضًا الكثير من الفوائد الصحية من تهدئة اضطراب المعدة إلى علاج التهاب المفاصل، وعلى مر السنين، اعترف خبراء الصحة بالزنجبيل كغذاء مهم لتخفيف دوار البحر والغثيان.

هذا ليس كل شيء، فيعمل الزنجبيل كعلاج طبيعي كالأسبرين وله خصائص مضادة للالتهابات، من المعروف أنه يوفر الراحة من الصداع النصفي وآلام التهاب المفاصل وآلام العضلات.

المكسرات والبذور

 

عندما تتعافى من مرض ما، فإن المكسرات والبذور مثل اللوز والجوز والجوز وبذور عباد الشمس وبذور القنب ستكون مفيدة للغاية لتسريع عملية الشفاء، إنها توفر الوقود اللازم لجسمك خلال فترة التعافي وتحتوي على البروتين النباتي والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن التي تساعد على الشفاء.

كما تحتوى المكسرات والبذور أيضًا على المنغنيز والمغنيسيوم والزنك وفيتامين هـ، فيتامين هـ الهام لصحة جهاز المناعة لدينا ويعمل كمضاد للأكسدة يحمي خلايانا من التلف.

الزبادي

الزبادي غذاء مغذٍ للغاية وتناوله بانتظام سيساعد جسمك بعدة طرق، يحتوي هذا العلاج اللذيذ والصحي على الزنك والبروتين الذي يمكن أن يدعم التئام الجروح، كما أنه غني بالفيتامينات والعناصر الغذائية التي تعزز الانتعاش.

القهوة

القهوة هي واحدة من أكثر المشروبات شعبية في العالم؛ لأنها غنية بمضادات الأكسدة وتعمل بشكل رائع بالإضافة إلى تعزيز الطاقة، ومع ذلك، يمكن أن يعمل أيضًا كدواء.

 

يقول أندرو ويل، العضو المنتدب، لمؤسس ومدير مركز أريزونا للطب التكاملي: ”يساعد الكافيين في تقليل الألم عن طريق تضييق الأوعية الدموية المتوسعة التي تتطور مع الصداع“.

إلى جانب ذلك، تساعد القهوة في تقليل المركبات المعززة للألم وتعزيز تأثير مسكنات الألم الأخرى، ولكن ينصح الأطباء بتناولها باعتدال.

أوراق النعناع

يمكن لمضغ أوراق النعناع أن ينعش أنفاسك على الفور، ولكن هناك المزيد لهذه العشبة الرائعة التي قد لا تكون على دراية بها، على سبيل المثال، يحتوي النعناع على المنثول الذي يعد مفيدًا جدًا في علاج متلازمة القولون العصبي، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون زيت النعناع مفيدًا جدًا في تخفيف الصداع.

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق