.

logo




لا تصطحب هاتفك إلى الحمام تجنبا لهذا الأمر الخطير!

اصطحاب هاتفك النقال إلى الحمام قد يبدو أمرا غير ذي ضرر، لكن الحقيقة أن هذا الفعل يمكن أن ينتهي بأن تتحول إلى مريض عن طريق انتقال الجراثيم إليك من فضلاتك، وفضلات غيرك أيضا.

وحذر الخبراء من أن الجراثيم التي يخلفها أي شخص جلس على الحمام نفسه، وفي مقبضه المائل، والأحواض، والباب، قادرة على الانتقال إلى فمك بسهولة، جراء الدخول بالهاتف إلى هذا المكان!

الطبيبة ليزا أكرلي، قالت لصحيفة “ذا صن” البريطانية، إنه يمكن التقاط الجراثيم عن طريق لمس الأسطح في الحمام، ونقلها مباشرة إلى الهاتف، وحتى إذا غسلنا الأيدي، فسيتم إعادتها إلينا مرة أخرى بواسطة الهاتف.

وتقول الطبيبة إن الجراثيم تشمل أنواع عدة قد تكون بالغة الضرر، فمنها نوروفيروس، والسالمونيلا، ووجودها على هاتفك الذي تمسكه داخل الحمام، يجعل من الصعب التخلص من الجراثيم التي تكون انتقلت له بالفعل.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق