.

logo




معركة مرتقبة بين أبناء “مارادونا” بشأن ثروته.. ومفاجأة بشأن عدد أولاده غير المعترف بهم

توقع مصدر مقرب من عائلة أسطورة كرة القدم الأرجنتينية والعالمية، دييغو مارادونا، أن “تندلع معركة كبيرة” حول تقاسم ميراثه لأنه “لم يترك وصية” بشأن ثروته التي يصعب معرفة حجمها.

وبحسب وكالة “الأنباء الفرنسية”؛ هدد “مارادونا” في عام 2019، خلال خلاف مع ابنته “جانينا”، بأنه سيتبرع بكل ما يملكه، بما في ذلك الاستثمارات والعقارات والسيارات الفاخرة والعقود الإعلانية من بين أمور أخرى.

 

وأوضحت الوكالة أن القانون الأرجنتيني ينص على أن ثلثي الميراث يجب أن يذهب الى الأطفال والزوجة، وأنه لا يمكن حرمانهم منه، ولا يمكن لشخص أن يتبرع استنادا الى وصية سوى بخمس ممتلكاته.

وكانت جانينا ودالما، اللتان رزق بهما مارادونا من زوجته السابقة كلوديا فيافنيي، لسنوات طويلة الابنتين الوحيدتين اللتين اعترف بهما الأسطورة، لكن كان عليهما التعامل مع الحياة العاطفية المزاجية لوالدهما.

وقبل أشهر قليلة من ولادة ابنته “دالما”، ولد ابنه دييغو جونيور من إمرأة أخرى، لكن استغرق الأمر 29 عامًا حتى اعترف مارادونا به بأنه ولده من الإيطالية كريستينا سيناغرا.

وفي عام 2008، اعترف ماردونا أيضًا بابنته “جانا”، المولودة عام 1996 من علاقته بفاليريا سابالين، التي كانت الأقرب إليه خلال أشهره الأخيرة، فيما لديه ما لا يقل عن ثلاثة أطفال في كوبا، لكنه لم يعترف بهم.

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق