.

logo




قناة عبرية: تكشف عن الدولة الخليجية الأقرب لتطبيع العلاقات مع إسرائيل

في أعقاب انضمام السودان لعملية السلام التي تراعها الولايات المتحدة الأمريكية، والتي أسفرت حتى الآن عن اتفاقيات بين إسرائيل وثلاث دول عربية، يحاول مراقبون ومحللون إسرائيليون وضع تقديرات بشأن الدول العربية التي من المحتمل أن تنضم لتلك المسيرة، والتي يؤكد أطرافها أنها تصب في مصلحة أمن واستقرار المنطقة.

 

وذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء السبت، أن الخطوة التي تم التوصل إليها مع الخرطوم تعد خطوة ”تاريخية“، وأن السودان كان ضمن قائمة الدول المعادية لإسرائيل وشارك في حروب ضدها، مضيفا: ”إيران استغلت السودان أيضا كمنطلق لتهريب الأسلحة الخطيرة للغاية لصالح حماس عبر أراضيها، عبر وادي النيل وسيناء، الأمر الذي دفعنا لإصدار أوامر بإجراءات لمنع هذا الخطر، وحاليا كل شيء تغير“.

وفي هذا الصدد، ذكر مراسل قناة ”أخبار 12“ العبرية يارون أفراهام، أن لديه معلومات بأن إسرائيل قريبة من إحداث طفرة في العلاقات مع سلطنة عمان بوساطة أمريكية، وذكر مساء السبت، أنه تحدث إلى مصادر إسرائيلية، أكدت له على هذه المعلومات، وأبلغته أيضا أن ثمة اتفاق سوداني – إسرائيلي وشيك بشأن إعادة اللاجئين السودانيين إلى بلادهم.

 

ووفق القناة، فقد أكدت المصادر التي وصفتها بأنها رفيعة، أن سلطنة عمان كانت قد أبدت ترحيبا قبل شهر باتفاقي السلام بين إسرائيل والإمارات والبحرين، وأنها اقتربت من توقيع اتفاق سلام مع تل أبيب برعاية أمريكية.

وأشارت إلى أن هناك تقديرات داخل المستوى السياسي في إسرائيل بأن أقرب الدول للانضمام إلى عملية السلام بعد الإمارات والبحرين والسودان هي سلطنة عمان، وحسب هذه التقديرات، فإنه من الصعب أن يتم التوقيع قبل الانتخابات الأمريكية، لأن سياسات مسقط في هذا الصدد تقوم على الحذر.

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق