.

logo




الطفل السوري اللاجئ “طلع مغشوش” !

اختير الطفل السوري اللاجئ في كندا “باسل الرشدان” ليمثل أطفال العالم في مؤتمر عالمي واصل لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونسيف”.

وقالت عدة وسائل إعلام ممن أفادت الخبر أن الطفل “الرشدان” الذي يبلغ اليـوم 12 عاماً اشتهر عقب وصوله مع أسرته من درعا إلى كندا عام 2015 .

حيث ضجت الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي بصورته وهو يحمل بطاقة كرتون صنعها بمفرده كي يقدمها للمنظمات الإغاثية بهدف الحصول على مساعدات غذائية لأسرته، إلا أن منصة “تأكد” نشرت فيديو يوضح أن “الرشدان” وصانع البطاقة المزورة ليسا نفس الشخص، حيث ووفق الفيديو فإن اسم الطفل صانع البطاقة هو “ياسر محمود” وليس “باسل الرشدان”.

وحتى وإن لم يكونا ذات الطفل فإن “الرشدان” ورغم صغر سنه إلا أنه ومنذ وصوله إلى كندا كان يحاول دائماً إيصال قصص ومعاناة أطفال ســوريا في الحرب عبر واجباته وحلقات البحث المدرسية التي كان يعدها في مدرسته، بحسب مانقلت الصحف.

ثم بعد ذلك قدم مشروعاً دراسياً أسماه “رحلتي” تحدث من خلاله عن رحلة مغادرته ســوريا في العام 2013 إلى الأردن شارحاً بها معاناته حتى وصوله إلى كندا عام 2015، وقد نال هذا المشروع استحسان مدرسيه حيث تم ترشيحه للمؤتمر العالمي ، بحسب موقع العرب نيوز .

قصة “الرشدان” ومشروعه الدراسي “رحلتي” أثارت اعجاب رئيس الوزراء الكندي “جاستن ترودو” المعروف بدعمه للاجئين، فقام بالاتصال شخصيا بالطفل “الرشدان” ليشجعه، لكن المفاجأة الحقيقية كانت بتحدث الطفل باللغة الانكليزية بطلاقة ملفتة أذهلت الجميع.

وبينما سيمثل “الرشدان” أطفال العالم مجتمعين، ماتزال المعارضة السورية تفشل في تمثيل أنفسها عبر وفد موحد ليشارك في مؤتمر جنيف القادم، بينما تعجز الحكومة عن الاحتفاظ بمواطنيها الذين شتتهم الحرب وأظهرت أفضل ماعندهم خارج بلادهم حيث يلقون دعماً لم يعرفوه من حكوماتهم.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق